الأطلسية

جريدة إلكترونية مغربية إخبارية مستقلة

 


في الوقت الذي كان فيه زبناء اتصالات المغرب ــ وخاصة المشاركون في خدمة الهاتف والأنترنت - ينتظرون الرقي بخدماتها في هذا المجال إلى مستوى أفضل مع إطلالة عام جديد،إذ بها تضرب صفحا عن هذا المرمى لتنحدر إلى مستوى أدنى من ذلك أو اكثر..
فقد عمدت الشركة المعنية إلى إلى توقيف العمل بفاتورة الاداء وإلغاء موافاة الزبناء بها نهائيا بلا سابق إشعار قبلي ولو برسالة هاتفية نصية ،بل بالعكس من ذلك لجأت إلى مراسلتهم برسالة تحذيرية نصها كالتالي : (( Maroc telecom vous invite à régler votre favture internet pour iviter la suspension du service)) ..ومعناها بالعربية : (( اتصالات المغرب تدعوك إلى تسوية وضعية فاتورتك المتعلقة بالانترنت تجنبا لتعليق الخدمة..)).
وعليه فإن استخلاص واجب الخدمة سيتم انطلاقا من العام الجديد بلا فاتورة التي هي حق من حقوق الزبون ليتم الاداء شهريا في مصالح الشركة أوغيرها أو عن طريق الهاتف ..
وأغلب الظن أنها لجأت إلى ذلك ربما اقتصادا في الورق ورسومه - بحثا عن مصلحتها وليس مصلحة الزبون - مع ترويجها لخدمتها المتمثلة في "الدفع عبر الإنترنت بواسطة بطاقة الائتمان الخاصة بكل بأمان" كما تقول...وهل كل الزبناء يمتلكون رصيدا بنكيا أوبطاقة بنكية ؟؟؟
وعليه،فإن معظم الزبناء يتساءلون ،في غياب هذه الفاتورة ،عن كيفية الإطلاع على بياناتهم الخاصة  بما يلي :
- تحديد المبلغ المُؤدَّى..
- تحديد تاريخ الاداء..
- التواريخ المحددة لفترة الاستهلاك..
- مقدار الصبيب..
- ساعات المكالمة الممنوحة مجانا..
- نقط "المنزل" القابلة للتحويل..
- التغييرات والمستجدات الطارئة..
ومن ثمة فهم يطالبون الشركة المعنية بإعادة خدمة العمل بالفاتورة وتحسين الخدمات وتطويرها لكسب مزيد من ثقة زبنائها بدلا من إطلاق أبواق الدعاية لمنتوجاتها وعروضها ليل نهار في تناقض صارخ مع ما يجري في الواقع....

التعليقات

إضافة تعليق