الأطلسية

جريدة إلكترونية مغربية إخبارية مستقلة

 


عززت حركة قادمون وقادرون، السبت 11 يونيو 2017 بدار الشباب القدس بفاس، بمولود جديد يحمل إسم "فاس المستقبل"، حيث تم إنتخاب مكتب تنفيذي على رأس قيادته الأستاذ كريم عصارة..
وبعد إقليم تاونات، وفاس، ستواصلحركة قادمون وقادرون فتح فروع داخل جهة فاس مكناس وخارجها، حيث سترى النور العديد من الأقاليم لجن تحضيرية، ستنبثق عنها جمعيات منضوية تحت لواء ذات الحركة.
وللتذكير، فإن حركة قادمون وقادرون تعتبر نفسها جزء من نضج  ما وصل إليه المجتمع المدني ويقظة الحركات الاجتماعية، في ضوء وسياق الوقوف على الإكراهات الداخلية والخارجية، وفهم تبعاتها وأثرها على استكمال البناء الديمقراطي، على الرغم مما يمكن استحضاره كمعطيات عيانية من قبيل تبني الدولة للعديد من أوراش الإصلاح المهيكلة والمندمجة، والتخلي التدريجي للسلطة المركزية عن بعض اختصاصاتها لفائدة الجهات والجماعات الترابية.
ومن جهة أخرى، أبرز مؤسس ذات الحركة أن حركته مستعدة استعدادا كاملا للعمل مع  كل الفرقاء والفاعلين غير الدولتيين للقيام بالتغيرات الضرورية واللازمة، من أجل جبر الضرر الجماعي، ورد الاعتبار للعديد من المناطق والأقاليم المهمشة.
كما تندرج هذه المبادرة أيضا في مسار المسائلة المتواترة عن مآل الثروة الوطنية في تساوق مع ما سبق لعاهل المملكة أن شدد عليه بمناسبة الذكرى 15 عشر لعيد العرش سنة 2014، والتي تساءل فيها  الملك محمد السادس، عن الثروة الوطنية، وعن طرق توزيعها..
ومن بين ما تناضل من أجله هذه الحركة،الحق في الثروة الوطنية، والحق في البنيات الأساسية من تعليم وصحة وشغل وسكن، وتحقيق العدالة المجالية.

***************************

عرض PHOTO KADIMOUNE3.jpg

 

عرض PHOTO KADIMOUNE FES.jpg

 

عرض PHOTO KADIMOUNE FES2.jpg

التعليقات

إضافة تعليق