الأطلسية

جريدة إلكترونية مغربية إخبارية مستقلة

 


عاشت العديد من العائلات المغربية في العديد من مناطق وجهات المملكة، عيدا أسود بسبب قضية فساد وتعفن لحوم أضاحيهم، وتغير لونها إلى ألوان قزحية مباشرة بعد تقطيعها، وهو ما خلف موجة من الغضب والاستنكار، تابعها الرأي العام الوطني من خلال وساءل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي.

وبعد متابعتها الدقيقة، لشكاوي المواطنات والمواطنين، وبعد تأكدها من تخلص العديد من العائلات من تضحيتها خوفا من إصابتها بالأوبئة وانتشارها داخل العائلات، ودفاعا عن السلامة الصحية العمومية وحماية المستهلك من لوبي الكسابة والشناقة والغشاشين ومافيا الربح السريع، تعبر حركة قادمون وقادرون عن تضامنها المطلق مع كل العائلات المغربية ضحايا فساد الأكباش، وتطالب الحكومة بفتح تحقيق حول الموضوع وتقديم كل المتورطين في تعليف الأكباش وتسمينها بطرق غير قانونية إلى العدالة، كما تحمل حركة قادمون وقادرون كامل المسؤولية لوزارة الفلاحة والمؤسسات التابعة، باعتبارها الجهة المسئولة على تسويق الأعلاف وضمان جودة المواشي وتأمين السلامة الصحية للمواطنين، وتطالب ذات الوزارة بتعويض كل العائلات ضحايا فساد الأكباش، وخاصة العائلات الفقيرة التي لم تكتمل فرحة عيدها.

وعلى صعيد آخر، تطالب حركة قادمون وقادرون من وزارة الصحة، القيام بحملة تلقيح واسعة عبر تراب الوطن لحماية المواطنين من كل الفيروسات التي قد تسبب في أمراض وأعراض صحية للعديد من العائلات، والقيام بحملات إشهارية تحسيسية لطمأنة الرأي العام الوطني.

 

المريزق المصطفى / رئيس حركة قادمون وقادرون

 

 

 

 

 

.

تحت تصنيف : تصريحات وبيانات

التعليقات

إضافة تعليق