الأطلسية

جريدة إلكترونية مغربية إخبارية مستقلة

 

 

حطت حركة قادمون وقادرون امس السبت 12 نونبر 2017 الرحال بمدينة شفشاون. حيث اشرف المريزق المصطفى (مؤسس الحركة) على اجتماع اللحنة التحضيرية لـ "شفشاون المستقبل"، استعدادا للمؤتمر الوطني المزمع عقده يومي 15 و16 ماي 2017 لمدينة افران.

وبهذه المناسبة، تم انتخاب اعضاء اللجنة التحضيرية، وعلى رأسها المعتقل السياسي السابق (في اطار منظمة الى الامام) واليساري الطيار عبد الباري، الكاتب والفاعل السياسي والحقوقي.

واستحضارا للموقع الجغرافي والتاريخ الكفاحي والنضالي الوطني، لاقليم الشاون، ركز المريزق في عرضه الافتتاحي على العطاءات الثقافية والابداعية والنضالية لابناء الاقليم، والتي كان صداها يصل الى كل ارجاء الوطن وخارجه. كما رحب بالملتحقين بالحركة وأغلبهم مناضلين جاؤا من تجارب مختلفة وكانت لهم انتماءات واسهامات في الحركة القاعدية والماوية والتروتسكية والجمعية المغربية لحقوق الانسان واطاك واليسار الاشتراكي الموحد والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية...

وتفاعلا مع وثاءق وأدبيات الحركة، تم طرح العدد من الاسئلة من قبل:

هل حركة قادمون وقادرون ستتحول الى حزب سياسي؟ وما علاقتها بالاحزاب السياسية؟ وماهي طبيعتها التنظيمية ومواقفها من القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية؟

وفي معرض رده عن هذه الاسئلة، نوه المريزق باهميتها، والتي صنفها بأسئلة المؤتمر، معربا عن آماله في نجاح التجربة وارساء دعائمها على أرضية الدفاع على الحق في الثروة الوطنية والسلط والعدالة المجالية والبنيات الاساسية، والترافع ميدانيا على سياسة القرب وما قد تقترحه من بدائل لحل مشاكل المواطنين، والتضامن معهم في محنتهم، والمساهمة الى جانبهم في رد الاعتبار للعمل المدني ذو العمق الديمقراطي من أجل مغرب المستقبل.

******************************

عرض 20171111_171037.jpg

 

عرض IMG-20171112-WA0005.jpg

 

عرض IMG-20171112-WA0006.jpg

 

 

التعليقات

إضافة تعليق