الأطلسية

جريدة إلكترونية مغربية إخبارية مستقلة

 

 

إنها قصة فتاة اختطفت من أمام منزلها في حي الحسنية بنمسيك في الدار البيضاء. منذ افتقادها في 3 ديسمبر، أشعرت عائلتها شرطة العاصمة، بالتنسيق مع سلطات مراكش، لمحاولة كشف قصة الخطف هذه.

وتقول آخر مستجدات القضية، أن الأب تلقى رسالة صوتية عبر واتساب من رقم الضحية، متوسلة إليه لانقاذ حياتها. واضافت "انهم سوف يقتلونني.. أنقدوني..أنا في مراكش ". وكانت محاولات الاتصال بالفتاة على الهاتف يلا جدوى، مما دفع الأب إلى العودة إلى الشرطة لإشعارها برسالة الضحية.

السلطات تجري تحقيقاتها لكشف الحقيقة وعما إذا كان الأمر حقا قضية اختطاف أو مجرد هروب. من خلال مساءلة إحدى قريبات الضحية،أفادت أن الامر لا يتعلق بهروبها مع رجل إلى مراكش، بل هي عملية خطف فعلا من قبل مجهولين،واوضحت أن "هذه الفتاة  تلقت تعليما جيدا،وان كل سكان الحي  يشهدون بذلك ".

بعد الاخطار بالحادث، عمدت شرطة مراكش إلى البحث في الشقق المفروشة أملا في إنقاذ الضحية. أما الشرطة العلمية، فهي بصدد تحليل الرسالة الصوتية التي بعثت بها الفتاة مع مراقبة هاتفها بفضلGPS.


---------------------------------------

---------------------------------------


 

التعليقات

إضافة تعليق