الأطلسية

جريدة إلكترونية مغربية إخبارية مستقلة

 


إنه أمر مقلق جدا.. وكان على المغرب أن يتفاعل مع جبروت عمالقة العصر الرقمي ،وذلك بسبب سيطرة شركتي فاسيبوك و غوغل على جزء كبير من سوق الإعلانات عبر الإنترنت في المغرب، وقد قامتا بعدة معاملات هامة بدون أداء ضرائب.
وبهذا الصدد،أنشأت الإدارة العامة للضرائب ومكتب الصرف لجنة لدراسة التهرب الضريبي لهاتين الشركتين العالميتين.
وذكرت صحيفة "أخبار أليوم" أن وزارة المالية المغربية درست منذ شهر عدة جوانب تتعلق بعمل الشركتين وتجارب عدة دول أوروبية ،حيث تمكن بعضها من الحصول على أموال من الشركتين بعد المتابعة القضائية، مثل إيطاليا وبريطانيا وفرنسا.
تشكل فاسيبوك و غوغل مشكلة في دائرة الضرائب وتشكل تهديدا لعدد كبير من وكالات الإعلان في المغرب ،كما تهدد إيرادات الإعلانات لعدد من المواقع المغربية التي تمثل نحو 60٪ من سوق الإعلانات عبر الإنترنت .
ولكن يبدو أن العمل ليس سهلا، حيث أن فيسبوك وجوجل ليس لديهما مكتب مسجل في المغرب وانهما مسجلان خارج الولايات المتحدة في أيرلندا وفي أرخبيل برمودا.

التعليقات

إضافة تعليق