الأطلسية

جريدة إلكترونية مغربية إخبارية مستقلة

 

 

تستمر الاحتجاجات الشعبية أكثر فأكثر. بعد الحسيمة، زاكورة، ويأتي الدور على جرادة التي تطالب بتحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي في المنطقة ...

عاصمة المملكة ستكون بالمثل، وذلك يوم الأحد، إذ سيكون موعدها يوم 18 فبراير مع مسيرة شعبية احتجاجا، وفقا لمنظمي النقابة، ضد "سياسة الفقر والفوارق الاجتماعية وارتفاع أسعار المواد الغذائية، وفواتير الماء والكهرباء ".

ويرى الاتحاد المغربي للشغل أن الاحتجاجات الشعبية تنصب أيضا على مشاريع القوانين التي من شأنها القضاء على التعليم المجاني وتعميم التوظيف بالعقدة في الوظيفة العمومية وتجميد الأجور.حدث هذا بعد أن تقرر تخفيض المعاشات التقاعدية للمتقاعدين،مع غياب التغطية الصحية لـ 70٪ من السكان، يضيف الاتحاد.

وخلُص إلى أن مسيرة الرباط الأحد 18 فبراير تعزز "المقاومة الاجتماعية والتضامن مع نضالات الاحتجاجات الشعبية"، في إشارة إلى الحركات الاحتجاجية في عدة مدن ومناطق في البلاد.

العربي العلوي / لوسيت انفو

*******************************

التعليقات

إضافة تعليق