الأطلسية

جريدة إلكترونية مغربية إخبارية مستقلة

 


شوهدت مؤخرا الأميرة للا سلمى المغربية، وطفلاها، وهما مولاي الحسن ولالا خديجة، جميعا في الولايات المتحدة...
وفي الوقت الذي كان اختفاؤها موضوع تساؤولات حية في المملكة وفي العالم حيث اختلفت الروايات، فإن الأميرة للا سلمى المغربية تعاود الظهور، هي وابنيها للاخديجة ومولي الحسن. وكان الثلاثة جميعا  قد شوهدوا في نيويورك. وإذا كانت الصور المنشورة في الصحافة حقيقية، فإن هذا دليل هام على أن الأميرة لا تزال على قيد الحياة بعد أن اعلن عن وفاتها في بعض الأحيان، حيث قيل انها تعرضت "للطعن من للا حسناء"، أخت الملك محمد السادس ، بعدها تم تفنيد هذا الادعاء بموت أم ولي عهد المغرب.
ومع ذلك، نلاحظ من الصور أن الأميرة، وكذلك طفليها، هما، كما تشير الصحف التي تقدم المعلومات، تحت حماية عالية جدا. ومن الواضح أنها محمية بشكل أفضل من الملك محمد السادس عندما يكون في الخارج. لماذا كل هذا الحرص على الأمن، بالإضافة إلى الأمن السيادي نفسه (وهو بالتأكيد ليس الأول)..؟ ومن الصعب جدا في هذه الحالة إقناع الرأي بأن للاسلمى "حرة". حرية السفر مع طفليها، مع العلم أنه في هذا السياق من الأمن العالي جدا، لا يمكن لها أن تفعل شيئا.
ولا شك أن هذه المعلومات الجديدة عن الأميرة تهدف إلى دحض الفكرة القائلة بأن الملك سيمنع للاسلمى من السفربمفردها مع ابنيها..

-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

التعليقات

إضافة تعليق