الأطلسية

جريدة إلكترونية مغربية إخبارية مستقلة

 


بعد ثلاثة أشهر من اختفائها ، لم يتم بعد العثور على "وسام عبد اللاوي" ، هذه الفتاة البالغة من العمر 16 عامًا والتي كانت في طريقها إلى "بودي مين" ، مقر عملها الواقع في "فيليبي". وقد يئس والداها من البحث عنها منذ 31 تموز (يوليو) ..
ولا ترغب "سميرة" و "ماهي عبد اللاوي" إلا في شيئ واحد فقط : العثور على ابنتهما "وسام" ، التي اختفت قبل ثلاثة أشهر. ومن ثمة، فقد عملا على توزيع إعلانات وإشعارات عديدة للبحث  في مراكز التسوق وفي كل مكان..
وبمساعدة من جمعية " أليرت" ، تعتزم "سميرة" و"ماهي" تنظيم تجمع حاشد يوم السبت القادم عند مدخل المركز التجاري ، "إيفري 2" ، لمضاعفة جهودهما في البحث ، وزيادة فرصهم في العثور على ابنتهم ، بل حتى الاتصال بمواطنيهما لتقديم المساعدة.
وفقًا للجمعية ، فإن " التجمع يهدف ، بناءً على طلب والدي وسام، إلى التعبئة من أجل ابنتهما ، ولكنه يهدف أيضًا إلى دعم و رفع مستوى الوعي لدى جميع الأسر التي اختفى أحد أبنائها أطفالا او مراهقين. يجب أن ندعم تلك العائلات التي تنتظر دون أن تتوقع في بعض الأحيان أي شيء ، ولكنها تواصل معركتها دون أن تتقاعس أبدًا ".
وكان الإشعار بشأن اختفاء "وسام" قد صدر عن رئيسها الذي لاحظ غيابها عن العمل في 31 يوليو، غير أن كل محاولات وأبحاث والديها وكل المسؤولين للعثور عليها لم تنجح حتى الآن.
وللعلم ، فإن "وسام عبد اللاوي" كانت قد بدأت بعقد تعليمي قبل شهر لتصبح خبيرة تجميل ، وفقًا لما أوردته صحيفة لو باريزيان..

---------------------------------------------------------------------------
  ندعوكم إلى زيارة موقع موسوعتنا الجديد "الموسوعة الأطلسية"

----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

التعليقات

إضافة تعليق