الأطلسية

جريدة إلكترونية مغربية إخبارية مستقلة

 

عائشة الشنا

 

يبدو أن الحظر المفروض على الإجهاض من قبل السلطات المغربية له عواقب وخيمة على المملكة. ويتم التخلي عن الآلاف من الأطفال كل عام من قبل أسرهم. من بين هؤلاء الأطفال ، يتم إلقاء 24 رضيعًا كل يوم في علب القمامة المغربية.

في المجموع ، يتم التخلي عن 5000 طفل سنويًا في المغرب ، دون حساب عدد الأطفال ، وعددهم 24 ، يوميًا "يتم إلقاؤهم في سلة المهملات".إنها القنبلة التي دفعت الناشطة المغربية في مجال حقوق الإنسان ، عائشة الشنا للتواصل مع الموقع الإسباني موهير هوي.

ووفقًا لعائشة الشنا ، فإن هذه الظاهرة تغرق "المملكة في حالة انفصام لم يسبق له مثيل". وتشير صحيفة بلادي ، التي أفادت بهذه المعلومات من جديد ، إلى أن هذا البيان يقدم معلومات عن حالة هشاشة الأطفال. وتشير الصحيفة إلى أنه منذ ما يقرب من 40 عامًا ، كانت الناشطة المغربية في مجال حقوق الإنسان وجماعتها تعمل جنبًا إلى جنب مع الأمهات العازبات ، الأرامل والمستبعدات ، لمنحهن اعترافًا معينًا ورفاهًا يوميًا في مجتمع يستنكر الجانب الآخر المقلق من هذا الوضع ، ومنه الغياب التام للأرقام الرسمية بشأن الأمهات العازبات في المغرب.

ويرتبط العدد الكبير من الأطفال الذين يتم إلقاؤهم في علب القمامة المغربية كل يوم بالمادة 490 من قانون العقوبات ، التي تنص على عقوبة السجن لكل من مارس الجنس خارج إطار الزواج ولجأ إلى الإجهاض. هذا الشرط ، حسب عائشة شينا ، يجعل وضع العديد من الأمهات العازبات اللائي يجدن أنفسهن دون حماية اجتماعية أكثر صعوبة.

إن 24 رضيعًا يتم إلقاؤهم يوميًا في المغرب..! تم الكشف عن ذلك من خلال صحيفة إسبانية ، والتي تحيل على الإعلان ، قبل أكثر من عام بقليل ، الوارد في صحيفة هولا الإسبانية بخصوص طلاق العاهل المغربي من لالا سلمى ..!

 

عن afrik.com / الترجمة للجريدة

---------------------------------------------------------------------------
  ندعوكم إلى زيارة موقع موسوعتنا الجديد "الموسوعة الأطلسية"

------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

التعليقات

إضافة تعليق