الأطلسية

جريدة إلكترونية مغربية إخبارية مستقلة

 


أصبح للأزمة الصحية تأثير سلبي على المقاهي والمطاعم ، لدرجة أن القطاع يعاني من ركود اقتصادي؛ مما دفع الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم المغربية الحكومة لطلب المساعدة وإنقاد ما يمكن إنقاده.

في رسالة بعث بها إلى رئيس الحكومة سعد الدين العثماني ، في 31 مارس / آذار ، رسم رئيس أرباب المقاهي والمطاعم المغربية، نور الدين حراق ، صورة قاتمة لقطاع في حالة تدهور تام ، حسب "تيل كيل". ولفت انتباه العثماني إلى إفلاس آلاف المؤسسات وخسارة دخل مستخدميها ، وكثير منهم لم يُصرَّح به للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ؛ وسعى الى طلب مساعدته من أجل إنقاذ القطاع ، في الوقت الذي قدم فيه ستة مقترحات رئيسية.

وأعقب المراسلة مراسلة أخرى ، أرسلت في 11 أبريل إلى وزارة الاقتصاد والمالية ولجنة المراقبة الاقتصادية . وفي هذه الرسالة ، اشتكى رئيس أرباب المقاهي والمطاعم المغربية من "رفض البنوك منحها ائتمانات لمواجهة عواقب الأزمة".

يقول نور الدين الحراق : "القطاع على وشك الإفلاس. لم يعد آلاف أصحاب المقاهي المتواضعة قادرين على إطعام عائلاتهم يومياً". وقال إن "ما زاد من سوء حالة أصحاب المطاعم هو القرار المفاجئ لإغلاق المنشآت في 16 مارس / آذار ، دون أن يتاح للمهنيين وقت للقيام بالترتيبات اللازمة أو لتغطية النفقات التي فرضها الحجر الصحي ".

كما تحدث رئيس الجمعية عن "تعدد الضرائب والمراجعات الضريبية التي قامت بها المجالس البلدية في السنوات الأخيرة ، والتي حالت دون الاستفادة من مردودية القطاع وأغرقته في دوامة من الاقتراض ، في حين أثرت على الوضع القانوني للمستخدمين "..

 ---------------------------------------------------------------------------
  ندعوكم إلى زيارة موقع موسوعتنا الجديد "الموسوعة الأطلسية"

----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

التعليقات

إضافة تعليق