الأطلسية

جريدة إلكترونية مغربية إخبارية مستقلة

 



سيتعين على مرتادي المقاهي والمساجد أن يتحلوا بالصبر قبل أن يتمكنوا من العودة إلى الحياة الطبيعية المعتادة قبل انتشار الفيروس التاجي؛ حيث تخطط الحكومة المغربية لفتحها في آخر مرحلة.
وستظل الحياة اليومية لـ 40 مليون مغربي معرقلة حتى بعد رفع الحجر في 10 يونيو. إن فتح بعض الأماكن العامة سيكون الحلقة الأخيرة في سلسلة الإجراءات المعتمدة في عملية رفع حالة الطوارئ.
وبحسب موقع هسبريس ، فإن إعادة فتح المقاهي والمساجد والسفر بين المدن لا يمكن التسماح به في الوضع الحالي ، مخافة خطر رؤية تفشي جديد للعدوى في البلاد.
وقال وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت : "من غير المقبول السماح بالسفر بين المدن. سيكون من المستحيل السيطرة على انتشار الفيروس. وهذا إجراء ينبغي أخذه بعين الاعتبار في المرحلة الاخيرة".
وكان رئيس الحكومة سعد الدين العثماني قد أعلن عن تمديد للحجر لمدة 20 يوما ، تجنبا لظهور بؤر معدية جديدة في عيد الفطر.

 ---------------------------------------------------------------------------
  ندعوكم إلى زيارة موقع موسوعتنا الجديد "الموسوعة الأطلسية"

----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

التعليقات

إضافة تعليق