الأطلسية

جريدة إلكترونية مغربية إخبارية مستقلة

 

 

 اعتُقل الصحفي والناشط الحقوقي عمر راضي يوم الأربعاء 29 يوليو بتهمة "الاغتصاب" و "تلقي أموال أجنبية بهدف تقويض الأمن الداخلي للدولة" حسب ما أعلنته العدالة المغربية. . وقال الادعاء إنه تم نقله إلى سجن عكاشة بالدار البيضاء (غرب) ومن المقرر أن تبدأ محاكمته يوم 22 سبتمبر.

 وطلب الادعاء من قاضي التحقيق التحقيق في "الجرائم المتعلقة بالاعتداء غير اللائق على العنف والاغتصاب" بعد "شكوى قدمها مواطن".

 ما يخضع السيد راضي إلى تحقيق ثان "بشأن تلقي أموال من أطراف أجنبية بهدف تقويض الأمن الداخلي للدولة" و "لإجراء اتصالات مع عملاء دول أجنبية. لإلحاق الضرر بالوضع الدبلوماسي المغربي "، وفقا للمصدر نفسه.

 صحفي تتجسس عليه السلطات ، بحسب منظمة العفو الدولية

 تم فتح التحقيق في استلام أموال أجنبية في أواخر يونيو / حزيران ، بعد يوم من نشر تقرير لمنظمة العفو الدولية بأن هاتف عمر راضي كان يتم التجسس عليه من خلال برامج القرصنة التي تستخدمها السلطات المغربية. وتنفي الرباط دائما.

 ومنذ ذلك الحين ، استمعت الشرطة القضائية إلى الصحفي حوالي عشر مرات. ورد السيد الراضي بوصف الاتهامات ضده على أنها "مثيرة للسخرية" وقال : "لم أكن أبداً ولن أكون في خدمة قوة أجنبية ، (...) أنا لست جاسوسًا أو وكيلًا مدفوعًا من صندوق أجنبي" .

 وقبل وقت قصير من وقوفه امام القضاء يوم الأربعاء ، ندد في مقطع فيديو نشرته مجموعة دعمه بـ "الانتقام" عقب تقرير منظمة العفو الدولية. وقال "الصحفيون الذين ينتقدون المقاربة الأمنية في المغرب هم الأكثر عرضة للانتقام".

 التدهور الواضح لحرية التعبير" ، بحسب "مراسلون بلا حدود"

 في مارس / آذار ، حُكم على الناشط البالغ من العمر 33 عامًا بالسجن أربعة أشهر مع وقف التنفيذ بسبب انتقاده قاضًيا على تويتر. وبحسب منظمة العفو ، فإن هذا "الصحفي الشجاع" يتعرض للمضايقة من قبل السلطات المغربية بسبب استقلاليته.

 وقد دعت منظمة مراسلون بلا حدود ، إلى جانب منظمات غير حكومية أخرى ، السلطات المغربية يوم الأربعاء إلى وقف "جميع عمليات التخويف والمضايقة" بحق الصحفي ، قائلة إن قضيته توضح "تدهورا واضحا لحرية التعبير" في البلاد. . وردت مجموعة دعم السيد الراضي بقولها : "نحن ندعو أكثر من أي وقت مضى إلى إنهاء هذه التهمة الزائفة" ، بينما ندد والده في الفيسبوك بـعملية "الانتقام".


  عن لوموند الفرنسية / الترجمة للجريدة

  ---------------------------------------------------------------------------
  ندعوكم إلى زيارة موقع موسوعتنا الجديد "الموسوعة الأطلسية"

----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

التعليقات

إضافة تعليق